النائب يواجه النوائب

المصدر: نشوان نيوز – 26 سبتمبر
الكاتب: لطفي نعمان
وكشف حديث دولة النائب لقناة CNN بعفوية جملة نوائب مدركة:

أولى النوائب: "تدهور الوضع في اليمن كله" حسبما قال النائب.

ثانية النوائب: إصابة رئيس الجمهورية علي عبدالله صالح عافاه الله نتيجة محاولة اغتيال فتحت باباً لـ"نائبة" عنوانها الاجتهاد دون علم، المصيب فيه أقل من المخطئ في اجتهاده حد تحوله مصيبة!

ثالثة النوائب: الإشاعات السياسية من قبل بعض الأطراف التي تغري النائب بالرئاسة، للاصطدام مع القادة العسكريين الموصوفين بأنهم "بقايا النظام" -والنظام ما يزال قائماً (…)- والتلميح بوقوفهم عقبة أمام صلاحيات النائب الدستورية والمهام الواقعية التي يمارسها وبها قطع لسان كل خطيب وطريق كل إغراء مغرض، بتحديد واضح لوضع كل مسئول عسكري أدنى مرتبة ورتبة من نائب رئيس الجمهورية نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الذي يلتزم بتوجيهاته "الضباط المحترفون"، حسبما أنفسهم يصفون، والقادة المأمورون، حسبما أنفسهم يضعون.

رابعة النوائب: تملص أطراف المسألة / الأزمة اليمنية من مسئوليتهم إزاء تطبيع الحياة وتوصيل الخدمات المباشرة من نفط وغاز وكهرباء.

خامسة النوائب: تباين الأولويات بين "السلام من أجل تنفيذ المبادرة الخليجية" وبين "تنفيذ المبادرة الخليجية من أجل السلام"، فيما يرى دبلوماسيون غربيون الجدل حول أيهما الأولى كالجدل عمن خُلِق الأول "البيضة أم الدجاجة"، يمكن تجاوزه بالسير نحو التهدئة والحوار في خطوات متوازية في آن.

سادسة النوائب: التضخيم الإعلامي لكل صادر عن النائب من لقاء أو فعالية أو تصريح أو تلميح بشأنه.

تكاثر النوائب تدفع النائب على تلقيها بروح عسكري منضبط لا يجد غضاضة فيما يلقى عليه وإليه وعنه من إغراء أو إشاعة أو تلميح أو تصريح له أثره الأهون من نوائب أشد سبق وواجهها عبدربه منصور هادي بأعصاب هادئة وراسخة خلال مسيرة عسكرية وسياسية طويلة خبرت الصراع الدموي والحراك السلمي، والاقتتال من بيت إلى بيت، والانشطار المناطقي في دوائر حزب واحد، والتشرد من شطر إلى شطر. وبتوالي نوائب الدهر على النائب: "فإذا ربيعه ولّى.. أتى علينا بصيفِ" تجده عامداً متعمداً ذاهباً إلى اللين بأكثر من الشدة، لئلا يستجيب لإغراء مغرض، ولا ينساق إلى صدام جانبي مع أحد، ولا ينزلق في مزالق الشطط والجموح، بل يتسم بالجدية كما يصفه أحد الدبلوماسيين الغربيين الذين يرونه في الوقت العصيب الذي يعيشه البلد يبذل جهداً محموداً ومقدّراً، ولذلك يقدر الموقف تقدير عسكري أكاديمي خبير ملتزم يقف على مسافة واحدة من الجميع فيلتقيهم ويضع معهم النقاط المطلوبة وضعها على الحروف دون أن يبعث على شك أو قلق رغم السكون المقلق الموصوف شعراً:

أخو الظُّلْمِ يُخْفي كَيْدَه بسكُونهِ .. كذا النَّارُ تُخفي بالرَّمادِ اتَّقادَها

لكن سابعة النوائب وأخطرها في الوقت الراهن: الانصراف العام إلى المشكلة السياسية وحدها باعتبارها جذر المشاكل التي تتزايد ويتدهور كل البلد بتناميها باطنياً دونما مبالاة بها، رغم ملامستها حياة المواطن وضرورات استمرار حياته.. وبسبب "التدهور" مع "فقدان السيطرة على بعض المناطق" سيسقط الوطن وليس النظام فحسب، ما لم تتدارك القوى السياسية نفسها وتستعيد إدراكها بأن "نائبة" استمرار المقامرة بمقدرات ومصير البشر خطر، فالمسئولية لم تعد على عاتق سلطات الدولة وحدها بل حتى على المعارضة التي توحي لنائب الرئيس بوجوب التصرف بموجب الصلاحيات الدستورية والقانونية، حسبما بيّن دولة النائب في حديثه لـCNN عن حقيقة الوضع: "عندما أتصل بمشايخ القبائل نقول لماذا لا تفكون هذا؟ (الطريق والخدمات).. يقولون لي: إن القرار موجود عندك في صنعاء اتصل بالسياسيين…. ولما أنا أسألهم يقولون: أنتم دولة هذا مش شغلنا تعاملوا معهم (…)"!

وإذا جرى التعامل بالأدوات العسكرية للسلطة بحكم ما تفرضه الحالة، لتثبت السلطات هيبتها وترسخ سلطانها، استجابةً لحق أريد به باطلاً لتتسلط أسنة الأقلام وألسنة القنوات تنديداً بما تقترفه السلطات من جرم في حق المواطنين (…) فيفتح الباب لـ"نائبة" الكيد والنكاية دون تقدير لحق المواطن في الحياة أو تيسير للسلطة بأداء واجباتها!

خلاصة القول كان الله في عون النائب على:

نَوائبُ دَهْرٍ مُكثِراتٌ عِنادَها .. يُجاهِدُها حتَّى يملَّ جِهادَها

التصنيفاتغير مصنف