»    السعودية تجمع فرقاء اليمن في جامع الصالح (قراءة لخلفيات وأبعاد اللقاء)     »    اليمنيون يؤدون صلاة العيد في طوابير محطات الوقود     »    ست دول تعلن الثلاثاء أول أيام عيد الفطر     »    اليمن يقلص دعم الوقود بعد العيد استجابة لضغوط المانحين     »    الرئيس هادي يدعو لنبذ الحروب وتسليم السلاح للدولة     »    العيد في اليمن.. تشاعيل وعَسْب وأعراس وبَرَع!     »    من بينها اليمن: عملات الدول «المضطربة» تغيب عن سوق الصرف في موسم العمرة     »    الجيش يُحبط هجومين لـ"القاعدة" جنوب البلاد     »    القسام تسقط طائرة إسرائيلية بدون طيار في غزة     »    لقاء تاريخي: صلاة العيد تجمع هادي وصالح ومحسن (صورة)     »    الأمن السياسي: إخلاء سبيل 671 كتاباً     »    صحيفة العربي الجديد اللندنية تنشر نص استقالة وزير الداخليّة اليمني     »    اليمن: محافظة الجوف النفطية على خطى عمران     »    اليمن: توتر بين "الحوثيين" والسلفيين بتعز     »    مدارس "عمران" اليمنية ثكنات... والأطفال جنود    


 نشوان نيوز »  عبدالفتاح البتول

السيستاني باع العراق بالمزاد العلني!!
  نشوان نيوز  الإثنين 03-01-2011 07:53 مساء 

 

 السيستاني باع العراق بالمزاد العلني!!


عبدالفتاح البتول

عبدالفتاح البتول

 

يوم بعد يوم يتبين للناس ويظهر للرأي العام مقدار الجرم الذي قام به الشيعة وحجم الجريمة التي ارتكبوها في العراق طوال السنوات السبع الماضية، ابتداءً من أبريل 2003م، عندما قامت الأحزاب الشيعية العراقية والقوى العسكرية الإيرانية بفتح الطرق أمام القوات الأميركية التي شاركت الشيعة بإسقاط وتدمير الدولة العراقية وحضارة بلاد الرافدين، واستباحة عاصمة الرشيد والمنصور.

 

وإذا كانت مذكرات الحاكم السابق بيلمر قد فضحت علاقة قادة الاحتلال الأميركي بالأحزاب والمرجعيات، وخاصة الرسائل المتبادلة بين السيستاني ـ وبيلمر، فإن مذكرات وزير الدفاع الاميركي السابق رمسفلد قد ذهبت أبعد من ذلك، وأكدت على أن المرجعية الصامتة ممثلة بالشيطان الأخرس ـ السيستاني قد باعت العراق للأميركيين بدراهم ودولارات معدودة، "200" مليون دولار هو المبلغ الذي تسلمه السستاني مقابل تسليم العراق للأميركان، حيث أكد رامسفلد أنهم سلموا وكيل السيستاني في الكويت، محمد جواد المهري "200" مليون دولار، مقابل تسليم العراق وإصدار المرجعية العلمية فتاوى تحرم الجهاد ومقاومة الاحتلال، وهذا ما حدث بالفعل وتحقق على أرض الواقع.

فقد سجل التاريخ قيام تحالف قذر بين القوات الصليبية والأحزاب الرافضية والحكومة الإيرانية والمخابرات الصهيونية.

مذكرات رامسفلد كشفت أنه يرتبط بعلاقة صداقه قديمة وحميمة مع السيستاني ترجع إلى 1987م وأن ما قدمه لصديقه السيستاني وحلفائه الآخرين في الأحزاب الشيعية مبلغ "200" مليون دولار تعتبر هدية، قبلها السيستاني بقبول حسن وشكر الأميركان عليها، وبناءً عليها أصدر فتوى تلزم الشيعة وأتباعه بعدم التعرض لقوات الاحتلال الأميركي، التي يسميها السيستاني بقوات التحالف التي جاءت لتحرير العراق من نظام صدام حسين ـ العربي السني، وجاءت هذه الوثائق لتؤكد وتثبت ما كنا نقوله ونتحدث عنه من تعاون وتحالف الشيعة الروافض مع الأميركان والبريطانيين والصهاينة، وأن إيران وفرق الموت الشيعية مسؤوله عن قتل واغتيال أكثر من مليون عراقي على أساس طائفي وعنصري.

وفي كل الأحوال ليس غريباً على أحفاد ابن العلقمي الخيانة، خيانة الأمة والتحالف مع الأعداء في كل مكان وزمان وصدق الله القائل: "والذين كفروا بعضهم أولياء بعض" فإن سجل الشيعة مليء بالخيانات والعمالة والركون إلى اليهود والنصارى والتلاعب بالقضايا الكبرى والتنازل عن الأرض والمتاجرة بالأوطان والعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في مختلف البلدان، وما تقوم به الأحزاب والمرجعيات الشيعية في العراق لا يختلف كثيراً عن ما تقوم به هذه الأحزاب والتيارات والأقليات في البلاد العربية والإسلامية، وخاصة في دول الخليج والجزيرة وعلى رأسها اليمن ، فإن هذه الأقليات المأزومة تشكل قنابل موقوتة تنتظر الوقت المناسب للانفجار والتدمير، وأن ولائها لحكام إيران وأصدقائهم الصهاينة والأميركان..

والأعداء الحقيقيون من نظرهم ومعتقدهم هم المسلمون من أهل السنة الموحدين، فيا ليت قومي يعلمون، ويا ليت دعاة التقريب يتفكرون، قبل أن يقوم الشيعة ببيع دول أخرى والمتاجرة بالقضايا الكبرى، ولله الأمر من قبل ومن بعد ولكن أكثر الناس لا يعلمون.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول