»    الداخلية السعودية تشيد بالتعاون الأمني مع اليمن وتعلن ضبط 88 متهما بالارهاب     »    حضرموت: أرض كِندة الأولى     »    ماذا بعد مبادرة هادي ورفض الحوثي وما هي مآرب الرئيس فيها وسيناريو الطرفين؟ (تقرير)     »    حميد الأحمر: أي انقلاب على الصيغة التوافقية الحالية هو نسف لشرعية الرئيس والمؤسسات القائمة     »    حارث الشوكاني: اليمن يسير في ثلاثة اتجاهات للهدم وهادي يستجمع كافة السلطات بيديه     »    شبكة إعلامية لمناصرة قضايا المرأة باليمن     »    الخرطوم تطرد الملحق الثقافي الإيراني     »    المبادرة الرئاسية للحل مع الحوثي: تخفيض الأسعار وتشكيل حكومة والسيادية لهادي (النص)     »    حضور كبير لليمن في العدد الأول من صحيفة العربي الجديد     »    محللون: رفض الحوثيين للمبادرة الرئاسية خطة لاستدراج المؤتمر والإصلاح للدفاع عنها.. مع أنها انقلاب     »    عام دراسي محموم أمنياً واقتصادياً في اليمن     »    ترحيب من المؤتمر والإصلاح بتعيين القنيعير.. "الخليجي" يستعيد زمام "المبادرة"     »    عروض عسكرية للحراك الجنوبي في "يوم الجيش"     »    موفد رئاسي لصعدة وهادي يتّهم دولة إقليمية بإحداث الفوضى     »    سبأفون تكرم مجموعة من الموظفين المبرزين وتدعم زفاف 52 من موظفيها    


 نشوان نيوز »  صحف عربية

اليمن مشكلة خليجية
  الحياة اللندنية  الجمعة 17-12-2010 12:43 صباحا 

 

 اليمن مشكلة خليجية


داود الشريان

داود الشريان

 

حتى مساء أمس تجاوز عدد القراء الذين صوّتوا في استفتاء «العربية.نت» لهذا الأسبوع 137 ألف مشارك. وهو يعتبر رقماً قياسياً في تاريخ الاستفتاءات عربياً وعالمياً.

 

المثير في هذا الرقم الذي يعد سابقة، أن السؤال المطروح كان سؤالاً سياسياً عن «انضمام اليمن الى مجلس التعاون لدول الخليج العربية»، وتضمن أربعة خيارات هي: سيدعم قوة المجلس، سيجر المجلس الى أسفل، سيحمي اليمن من الانهيار، سيحمي المنطقة من الإرهاب. وصوّت المشاركون حتى مساء أمس بنسبة 80 في المئة لمصلحة الخيار الثاني، الذي يقول إن انضمام اليمن الى مجلس التعاون سيجر المجلس إلى أسفل.

معروف ان النسبة الأكبر من قراء موقع «العربية نت» من منطقة الخليج، ما يعني أن انضمام اليمن الى مجلس التعاون امر غير مرحب به شعبياً. ويعني أيضاً ان صورة اليمن في الشارع الخليجي ليست حسنة، فضلاً عن ان الناس حددوا موقفهم من زاوية ان اليمن، بتعداده السكاني الكبير وفقره، سيزاحمهم في مواردهم ولقمة عيشهم. ناهيك عن ان البطالة بين شباب اليمن تصل الى 53 في المئة، ويعيش 48 في المئة من اليمنيين بدولارين في اليوم، إضافة الى الأزمات السياسية والأمنية في بلدهم.

هذا الموقف الشعبي تكرّس بسبب الآراء الاقتصادية التي تنشر في صحافة الخليج، وتحذر من انضمام اليمن الى مجلس التعاون. لكن هذه الرؤية تتجاهل أن وضع اليمن لم يعد شأناً سياسياً أو اقتصادياً، وأن الاعتناء به بات قضية محلية ذات أهمية وخطورة قصوى، فانهيار اليمن الوشيك يهدد استقرار دول الخليج، واليمن ربما انتقل الى وضعٍ مشابه للوضع في الصومال، ولذلك فإن انضمامه يجب ألا يعالج بنظرة اقتصادية آحادية.

لا بد من إعطاء القضية بعدها الأمني والاستراتيجي، فدول الخليج تستقدم ملايين العمال من دول العالم، وتحوّل سنوياً ما يزيد على 100 بليون دولار لدول جنوب آسيا وشرقها. والحل العاجل هو إعطاء اليمن حصة لا تقل عن ربع هذه الأموال، عبر تسهيل استقدام العمال منه.

ومن دون حلول عاجلة على هذا المستوى فإن الأوضاع الاقتصادية والأمنية المتفاقمة في اليمن ستتحول خطراً كبيراً يصعب التعامل معه خلال السنوات الثلاث المقبلة.

الوضع في اليمن لم يعد مشكلة إقليمية، صار مشكلة خليجية بامتياز. علينا ان نعاود النظر في تحليل الموقف قبل فوات الفرصة، ويجب ان يكون الوضع المتدهور في اليمن حافزاً لتسريع ضمه الى مجلس التعاون، وليس العكس.

 

 

 



بـحـث

 

على فيس بوك

 

الكتاب

 

 

مختارات

 

 

تسجيل الدخول